مدرسة الأحلام

مدرسة الأحلام

إكمالية حي شيخي *** باتنة ***
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» المُحَرِّك الكهربائي
الإثنين مارس 17, 2014 4:59 am من طرف sousou dk

» ملخصات مادة التريخ سنة 1ثانوي علوم
الإثنين مارس 17, 2014 4:53 am من طرف sousou dk

» ملخصات مادة التريخ سنة 1ثانوي علوم
الإثنين مارس 17, 2014 4:52 am من طرف sousou dk

» تلوث الهواء
الإثنين مارس 17, 2014 4:49 am من طرف sousou dk

» ملخصات مادة التريخ سنة 1ثانوي علوم
الأربعاء فبراير 19, 2014 5:49 am من طرف sawsan

» ملخصات مادة التريخ سنة 1ثانوي علوم
الأربعاء فبراير 19, 2014 5:49 am من طرف sawsan

» ملخصات مادة التريخ سنة 1ثانوي علوم
الأربعاء فبراير 19, 2014 5:45 am من طرف sawsan

» الموضوع السادس المقترح لشهادة التعليم المتوسط اللغة العربية
الجمعة فبراير 07, 2014 11:33 am من طرف sawsan

» الموضوع الخامس المقترح لشهادة التعليم المتوسط اللغة العربية
الجمعة فبراير 07, 2014 11:33 am من طرف sawsan

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sousou dk
 
nounou
 
justin bieber
 
didi
 
nanou
 
vinil akriliku
 
karim
 
جمال2011
 
أسيل ريان
 
أمير الأوراس
 

شاطر | 
 

 بابلو بيكاسو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
didi
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar


مُساهمةموضوع: بابلو بيكاسو   الأحد مايو 22, 2011 7:28 am

بابلو بيكاسو



حياته وأعماله
بابلو رويس (Pablo Ruiz) والمعروف باسم بيكاسو (Picasso) (ولد في 25 أكتوبر 1881 م في مالقة بإسبانيا وتوفي في 8 أبريل 1973 م في موجان بفرنسا) هو فنان تشكيلي ونقاش ونحات إسباني. استقر في باريس عام 1904 م، شكلت أعماله علامة فارقة في تاريخ الفن المعاصر. أنجز العديد من الأعمال أثناء فترة حياته الفنية الطويلة: الفترتين الورقاء والوردين (1901-1905 م)؛ التكعيبية (آنسات أفينيون، 1906-1907 م)؛ الكلاسيكية المحدثة (ح. 1920 م)؛ السريالية والتجريدية (1925-1936 م)؛ الانطباعية (غرنيكا، 1937 م). تعرض أهم أعماله في متحفين رئيسين: نزل سالي في باريس، والآخر في برشلونة. بيكاسو كان يستخدم اليد اليسرى في الرسم .

إذا كان هناك فنان جسد الفن الحديث في نظر الإنسان العادي فهو بلا شك بابلو بيكاسو وحتى أولئك الذين لم تقع أبصارهم على نسخة من أعماله المصورة، صاروا يرددون اسمه شاهداً على كل ما يتصف بالجرأة والتحدي و"الإسراف" في فن العصر الحديث. غير أن بيكاسو، في الواقع ، لم يكن اكثر الرسامين ثورية في القرن العشرين، فقد سبق أن وقف كاندتسكى وموندريان موقفاً معارضاً للتقليد اشد منه واقوى، وادارا ظهريهما له تماماً وتجاهلاه كلياً، بينما اكتفى بيكاسو باستهجانه وازدرائه. هل يعود سبب ذلك إلى أن فنه يقدم تنويعا أعظم؟ انه لايقدم حتما تنويعاً اكثر مما قدمه بول كلي. مع ذلك، ففي الإمكان تعليل الحقيقة الماثلة التي جعلت منه رمزاً لكل ظاهرة فنية جريئة، وليس هناك فنان سواه قلب المفاهيم السائدة رأساً على عقب بهذا العنف وهذا الاستخفاف المكابر. ليس من أحد غيره حير الجمهور بهذا التغيير المفاجئ المثير في الأسلوب مرة بعد أخرى عندما اقبل على باريس أول مرة في عام 1900. رسم في المونمارتر، باسلوب متأنق نوعاً ما، أعمالا أظهرت تأثير تولوز- لوتريك وفويلار عليه. وفي السنة التي تلتها بدأ الأزرق البارد يطغى على ملونته، فرسم نساءً باردات حزينات واطفالاً مرضى ومتسولين مهزولين مسنين. ثم انتقل، بعد ثلاث سنوات، من هذه الفترة الزرقاء الى الفترة الوردية ليصور لنا فيها المهرجين والبهلوانيين والسركس الى المآسي البشرية إلا قليلاً، على الرغم من أننا نجد هنا وهناك وجوها خانعة وأسارير لا تعرف الابتسامة إليها طريقاً. وقد حل بيكاسو، بعد ان ترك أسبانيا نهائيا، في نزل في "باتو لافوار" المعروف في شارع رافنيان في المونمارتر، وشرع بعدها بقليل تطوير التكعيبية، وألزم نفسه بتحديد نهجه واضحاً في هذا السياق، حتى بدأ كأنه لن يستطيع الحياد عنه أبداً. لكنه في عام 1917 بدأ يرسم صوراً شخصية على غرار أسلوب أنكر التقليدي، فهل كان ذلك يؤشر إلي إنكار تام للإنجازات التكعيبية ؟ كلا، لقد تنقل سنوات عديدة بين نمطين من التعبير، حتى حل عام 1921 فشرع يصور الأشكال الإنسانية بالأسلوب الكلاسيكي الجديد، نافخاً أجسامها أحياناً بشيء من الوقاحة، ومعيداً في الصور الأخرى بناءها من جديد مستعيناً على ذلك بأشكال من اختراعه. بعد ذلك حين نبذ "الكلاسيكية الجديدة" ثانية لينصرف إلى أسلوب ذاتي اكثر فأكثر، كان ما يزال يتبنى اشد النزعات تناقضاً، فهو يتوالي متزناً وممزقا، كيساً ومتوحشاً، ودوداً وشرياً، لكنه يبقى هو نفسه دائماً. هذا التنوع غالياً ما يفسر لدى الفنان المغمور بأنه دليل نقص في قناعته وموقفه، لكن لدى بيكاسو كان دليلاً على الاتساع والغنى والعبقرية، بفضل حيويته المتجددة والنضارة المستمرة والقلق المتواصل.
لقد كان أيضا ثمرة الرغبة المعتملة فيه أبداً للتعبير عن نفسه بحرية تامة، فبيكاسو قد يكون الفنان الوحيد في عصرنا الذي يفعل بالضبط ما يشاء ومتى يشاء. وفي مجتمع يتطور سريعا نحو تنظيم الحياة وبرمجتها وفق قواعد صارمة و"يمقيس" العقول، فان موقفاً كموقفه يبدو مروعاً واستفزازياً لا محالة.
أن ما كان يسعى إليه بيكاسو قبل كل شئ هو قوة التعبير، الإفصاح القاطع المؤثر. لم يحاول قط أن يجذبنا إليه، ولم يكن ليخطر على باله أن يجعل من فنه " مهدئاً يريح الذهن" كما فعل ماتيس. بعيداً عن هذا، أحب أن يثيرنا، أن يقلقنا، أن يهزنا من الأعماق. ان ألوانه تتعارض اكثر مما تنسجم ، وتكوينات معظم أعماله مثيرة بسبب ازدرائه "الجمال" وبسبب معالجته الفظة العابرة، وهجوميته، فلحظة القدرة على ا ن يمتلك ليونة ماكرة، وله القدرة أيضا على أن يكون صلباً، مفاجئاً، فولاذياً، خشناً. بيكاسو، باختصار، تعبيري سن نهجاً، يفضل تجربته التكعيبية، اكثر ثورية من التعبيرية، فعشقه للحرية قادة إلى خوض التجربة مع الشكل، ليرى المدى الذي يستطيع أن يبلغه دون ان ينزلق في هوة الإسراف غير المبرر. وقد ننكر ما تراه أعيننا فندعي: بأنه لم يسقط فعلاً بسبب انغماسه المفرط ذلك، فجزء من فنه نوع من اللعبة دون جدال، انه قاس تارة ومسل تارة أخرى. لكن هناك عدد لا يحصى من رسومه، في كل مرحلة من مراحله، يدلل على عمق مشاعره وحيوية أفكاره.
في عام 1937 برز في فنه اتجاه جديد، وكان دافعه سياساً صرفاً : الحرب الأهلية الأسبانية، فحتى ذلك الحين كان بيكاسو منهمكا بمشكلاته الفنية والشخصية، أما الآن فصار همه شعب بأكمله حفزة بالقدر ذاته، وبعد القصف الوحشي الذي تعرضت له البلدة الصغيرة "غرنيكا" بالطائرات الفاشية، رسم ، كصرخة احتجاج، أحد أشد أعماله الفنية إدانة - يمثل أقصى ما أوحى به الرعب الناجم من الدمار في أي مكان. بعد هذا ليس عجباً أن يتخذ بيكاسو موقفا منحازا من الحرب العالمية الثانية، فمنذ ذلك الوقت شرع يرسم سلسلة من النساء الجالسات بوجوه مشوهة بوحشية، تحمل في ملامحها اقسى صنوف العذاب والحزن التي حلت بالبشرية في تلك السنوات المروعة. أن فن بيكاسو ليس فناً مقطراً في المختبر، انه فن مرتبط فن ملتزم، ملتصق بحياة الفنان نفسه، ويعبر لنا بصدق عن حماسات حياته، وسورات غضبها، ومسيراتها واحباطاتها، ومراراتها.
انه يعبر أيضا عن إرادة لا حد لها للقوة، فكل شئ يلمسه بيكاسو عليه أن يحوله حالة أخرى، أن يجعله شيئاً خاصاً به وحده لا يتسنى له أن يوجد لولاه حتى ولو اضطر إلى ليه واغتصابه وتقويضه. مع ذلك هو حين يهدمه فانه لا يقصد جمع أشلائه من جديد، بل تشييد بناء جديد حيث تمنح الأشياء حياة جديدة، اكثر إثارة واكثر تعبيراً واكثر استحواذاً من ذي قبل. ولا مناص لنا من الاعتراف أن هناك كبرياء شامخة وراء هذا السلوك، كما أن هناك بالقدر ذاته كبرياء شامخة في إنسان العصر الذي لا يتوقف عن زعزعة النظام الطبيعي، وتكييف العالم إرضاء لرغباته وحاجاته، اكثر فأكثر، بالصورة التي تحلو له. بهذا المنظار، يعكس بيكاسو أحد أقوى النوازع الإنسانية في القرن الحالي، فهو بصراحة تكاد تكون وحشية، يرينا الجانب المتفوق لتلك النزعة، لكنه يجعلنا نحسن، عن إقناع، بالقلق الذي توحي به الأسئلة المعذبة التي تواجه الإنسان وهو في عز سطوته وانتصاراته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sousou dk
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar


مُساهمةموضوع: رد: بابلو بيكاسو   الإثنين مايو 23, 2011 8:54 am

شكرا هدى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://school-of-dreams.ahlamontada.com
didi
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar


مُساهمةموضوع: رد: بابلو بيكاسو   الجمعة مايو 27, 2011 11:12 am

عفوا سهى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بابلو بيكاسو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة الأحلام :: قسم تفاعلي :: منتدى الفن-
انتقل الى: